new one

Kashf al-maʿnā | Critical Arabic Edition | 2024 | PDF only

25.00

This book Kashf al-maʿnā is about the 99 Divine Names of Allah and the secrets they hold.

Author: Shaykh al-Akbar Muhyiddin Ibn al-Arabi
Editor: Ahmed Muhammad Ali, Abrar Ahmed Shahī
Pages: 250
ISBN: 9789699305078
Dimensions: 255 × 165 mm
Edition: June 2014

SKU: kitab-al-isfar-arabic-critical-edition-edited-by-abrar-ahmed-shahi Category:

Description

Muhyiddin Ibn al-'Arabi's Kashf al-Ma'na' has been composed in the East at Abu Hamid al-Ghazzali's northern corner in the Mosque of Damascus in 621/1224, as we can infer from the conclusion of the book. In this book each of the ninety-nine names of God have been divided into three subsection, it follows a programatic work following a uniform pattern thourghout. Each name was treated in the modes of three key concepts:

1- ta'alluq (dependence)

that is your absolute dependence upon this name, in the sense where it indicate towards the essence. 

2- tahaqquq (realization)

the gnosis of the more epistemic realization of its meaning, both as to God and man;

3- takhalluq (assimilation)

the adoption of this Divine name which is appropriate for you, as the Essense is associated with it which is appropriate to it. 

Manuscripts

The book Kashf al-Ma'na' by Muhyiddin Ibn al-'Arabi has been meticulously edited and translated with a high standard of scholarship. To establish the Arabic text, five manuscripts were used, which include all the best sources listed by Osman Yahia (Histoire et classification, r.g. no. 338). The earliest manuscript, Ulu Cami 1581, dates back to the late-8th/14th century. The book was apparently dictated extemporaneously during sessions in Imam al-Ghazzali's zawiyah to one Sharaf al-Din Abu Muhammad 'Abd al-Wahid b. Abi Bakr of Hama in Syria, during the fast of Ramadan in the year 621 AH.
The manuscripts used for establishing the text are:

1- Ulucami 1451- Ulu Cami 1581:

This manuscript is a clear copy with strong black headings for each Name and its three sections of taʿalluq, taḥaqquq and takhalluq. On 140b/141a, there is a note by IA about the composition of the work, which suggests that it was based on the work of al-Ghazālī and written in Ramadan 621H for a disciple, Sharafuddīn Abū Muḥammad ʿAbd al-Wāḥid b. Abū Bakr b. Sulaymān al-Ḥamawī. It is likely that this copy was made from the original.

 2- Fatih 1452- Fatih 5298:

This manuscript is dated 6 Ramadan 783H on 81b, and is the earliest copy of the text. There is no provenance given, but it is from a good collection which contains two texts taken from originals held in Aleppo (in the possession of Shaykh Badr Muḥammad al-Zāhidī; see al-Fanārī’s copies, Beyazit 3750).

3- Yeni Cami 1453-Yeni Cami 705: 

This manuscript is considered to be a good copy, with each chapter heading in red. At the end of the manuscript, it is mentioned that it was copied in Ramadan 865 AH.

4- Khurasni 1454- Fakhr al-din al-Khurasani’s copy:

This manuscript is a collection of more than 60 works of Shaykh al-Akbar copied in the year 814 by an admirer of Shaykh al-Akbar Fakhr al-Din Khurasani in Zubaid Yemen. This collection is very important, as some works bear notes of copying from the original, and overall, it is a good collection of Ibn al-Arabi’s works.

5- Majlis e Shoora Milli Iran:

This manuscript does not mention a date and place of copy. In comparison to the other manuscripts, it is not an accurate copy of the text, with mistakes and word skippings in many places. It has only been included for verification.

6- Pablo Beneito Ediotion 

Additionally, the text has been verified and checked against the published edition by Pablo Beneito, Murcia 1996, which is a beautiful edition. For further details about this edition, see the review by Gerald Elmore (Book Reviews: Las Contemplaciones de los misterios; Commentaries on Meister Eckhart Sermons; Ibn 'Arabi in the Later Islamic Tradition; The Unlimited Mercifier; El Secreto de los nombres de Dios; Le Livre des chatons des sagesses).

Ibn-arabi-hertiage (1)
قراءة في كتاب: كشف المعنى عن سر أسماء الله الحسنى

 

ذكر الشيخ الأكبر لهذا الكتاب الذي بين أيدينا عنوانين اثنين؛ أوّلهما "كشف المعنى عن سر أسماء الله الحسنى" وجاء ذكر ذلك في كتاب التدبيرات الإلهية، والآخر "شرح الأسماء الحسنى" وفق الفتوحات المكية وهذا الحال انعكس على مخطوطاته، ومنها المخطوطات التي اعتمدنا عليها في التحقيق، فحملت كل منها واحدا من هذين الاسمين .
أنجز تأليف الكتاب في رمضان سنة 621هـ بجامع دمشق، كما جاء في النسخة الأصلية للكتاب وذكرته النسخة "ج" التي نقلت منها مباشرة. وكان المفهوم السابق أنّ هذا الكتاب هو من مؤلفات الشيخ الأكبر في الفترة المغربية التي تسبق عام 599هـ. سبب ذلك الاعتقاد كونه ذكر في كتاب التدبيرات الإلهية الذي تم تأليفه بالأندلس قبل هذا التاريخ الأخير بأعوام بعبارة هي: وقد ذكرنا معنى التخلّق بالأسماء الربّانية في كتابنا المترجم «بكشف المعنى عن سرّ أسماء الله الحسنى». إلا أنه أمام صراحة القول بتأليفه عام 621هـ، الذي له الحجية الأقوى بلا شك، لنا أن نتوقع أنّ الشيخ كان قد أضاف هذه العبارة المختصرة في كتاب التدبيرات الإلهية في وقت متأخر بقصد التنويه لا أكثر. أهميّة هذا الكتاب تبدو من كون محتواه يناقش واحدة من أهم قواعد المعرفة الصوفية، وهي التي خصص لها شيخنا، فيما بعد، الباب 558 في موسوعته الكبرى الفتوحات المكية، وشرحها بتوسع استغرق السفرين 32، 33 لأهميّتها.
فالأسماء الإلهيّة "هي المؤثّرة في هذا العالَم، وهي المفاتح الأُوَل التي لا يعلمها إلّا هو" ، وهي أخلاق الله، كما "أنّ الله لا يُعقل إلها إلّا من حيث أسمائه الحسنى، لا من حيث هو مُعَرّى عن هذه الأسماء الحسنى؛ فلا بدّ من توحيد عينِه، وكثرة أسمائه، وبالمجموع هو الإله". ومعرفة أسماء الله الحسنى ستقودنا إلى معرفة أنّ الله خلق "الإنسانَ الكامل على صورته، ومكّنه، بالصورة، من إطلاق جميع أسمائه عليه: فردا فردا، أو بعضا بعضا. لا ينطلق عليه مجموع الأسماء معًا في الكلمة الواحدة؛ ليتميّز الربُّ من العبد الكامل. فما من اسم من الأسماء الحسنى، وكلّ أسماء الله حسنى، إلّا وللعبد الكامل أن يُدْعَى بها، كما لَه أن يدعو سَيِّدَهُ بها". وهو ما يسمّى بالتخلق بأخلاق الله وفق التوجيه الحكيم: "تخلقوا بأخلاق الله". لينتهي إلى توجيه محبّيه بقوله: "فاحفظ - يا وليّ - نفسك في التخلّق بأسماء الله الحسنى، فإنّ العلماء لم يختلفوا في التخلّق بها" ، "فالتخلّق بأخلاق الله هو التصوّف" .
وفي الأخير، يلفت نظرنا أمر مهم، فعلى الرغم من تبحر المؤلف وسعة علمه وحديثه الموسوعي في علوم التصوف بجوانبها المتشعبة كما لم يُسبق في هذا الاقتدار، فإنّا نجده لا يتردد في القول بعدم العلم إن وجد الأمر كذلك، وهي قضية قلّما يعترف بها فطاحل العلماء. وقصدنا هنا تلك العبارة التي وردت في بداية الكتاب عن عدد الأسماء الحسنى، إذ قال: "وهي تسعة وتسعون كما صحّ في الخبر، ولكن ما وصل إلينا تعيينها على الجملة من طريق نعتمد عليه" وكان يمكنه تجاهل هذه الإضافة الأخيرة لولا إحساسه القوي بمسئولية الكلمة واستشعاره لأهمية وضوح الأمر له ولقرائه حتى يكون صادقا مع نفسه ومعهم. ولذلك نجده يوضح في نهاية الكتاب أنه شرح هذه الأسماء التي اقتصر فيها على ما خرجه الإمام الغزالي في كتابه "المقصد الأسنى"، لنفهم من كلامه أنّ هذا الحصر لا يعبر بالضرورة عن رؤيته وقناعته الخاصة.
انعكس هذا الأمر على قراءة الشيخ الأكبر للأسماء الحسنى في الباب 558 من الفتوحات المكية فيما بعد تأليف كتاب "كشف المعنى"، فقد لاحظنا أنه استبعد عشرة من الأسماء التي وردت هنا، وهي: الشهيد، الماجد، البر، المنتقم، مالك الملك، ذو الجلال والإكرام، المتعالي، المقسط، الباقي، الرشيد. كما أنه دمج اسمين في حضرة واحدة في كل من: الرحمن الرحيم، الغفار والغفور، الغني والمغني، والمقتدر والقادر. فكأنه أنقص 14 اسما ليصير العدد الباقي 85 اسما. ثم أضاف 15 اسما أو حضرة فتمم العدد مائة، وحضرات الأسماء المضافة هي: حضرة الرب، وحضرة الحياء، وحضرة السخاء، وحضرة الطيّب، وحضرة الإحسان، وحضرة الدهر، وحضرة الصحبة (المعيّة)، وحضرة الخلافة، وحضرة الجمال، وحضرة التسعير، وحضرة القربة، وحضرة المعطي، وحضرة الشافي، وحضرة الإفراد، وحضرة الرفق. وكان قد ذكر في الباب 177 من الفتوحات المكية أنّ غاية ما وصل إليه الحافظ ابن حزم من إحصاء الأسماء الحسنى هو 83 اسما استخرجها من نصّ القرآن وممّا صحّ عن النبي - صلّى الله عليه وسلّم - وبمقارنتها مع الأسماء التي وردت في هذا الكتاب نجدها تتفق مع 60 اسما منها، وتختلف مع 23 اسما لم ترد هنا .
عبد العزيز سلطان المنصوب

 

Additional information

PDF

Yes

ISBN

9789699305078

Add to cart